المقاومة السلبية ...هل تنجح ؟

مقال للشيخ سلمان بن فهد العودة

 

نجاح غير عادي! أن يدرك حلفاء اليهود أن دعمهم لإسرائيل يكلفهم الكثير ، وأن صبر العرب والمسلمين إزاء انحيازهم المكشوف لليهود آخذ في النفاد.
إن أبرز ميزةٍ في هذه الأمة ، في هذا الظرف ، كثرتها العددية ، وقلة فاعليتها ، وحتى هذه يمكن استثمارها وتوظيفها في الأدوار السهلة ، التي تحتاج إلى أعداد كبيرة ، ولا تتطلب جهداً متميزا ، ولا وقتاً طويلا ، وعملية الهجوم على المواقع اليهودية في (الإنترنت) وتدميرها نموذج لهذا الاستثمار .
كما أن المقاطعة للبضائع اليهودية والأمريكية نموذج آخر . فشبكة مطاعم (ماكدونالدز) الأمريكية تبرعت بريال من قيمة كل وجبة لمستشفيات الأطفال الفلسطينية حسب ما أعلنته إذاعة (
BBC)، وذلك بسبب الخسائر التي منيت بها بعد الانتفاضة في رمضان من عام 1421هـ، وفي صيف 1997م ، وبعد حملة دامت أربعة أشهر قدَّمت شركة نايكي ( nike ) اعتذاراً للمسلمين في العالم ، وأوقفت مبيعات أحذية ظهر فيها ما يبدو أنه لفظ الجلالة ، وتم سحبها من الأسواق .
كما أن الشركة وافقت على إعداد وتمويل دورات تدريبية لموظفيها حول آداب التعامل مع المسلمين ، على أن يتم ذلك بالتشاور مع ممثلين للجالية الإسلامية في الولايات المتحدة . كما وعدت الشركة بإقامة ملاعب للأطفال المسلمين في عدة مدن أمريكية ، وقد تم بناء أحد هذه الملاعب .
وفي أغسطس 1999م وبعد ضغط من عدة منظمات إسلامية ودول عربية أعلنت شركة كنج برقر(
BURGER KING ) إلغاءها لمشروع المطعم الذي قررت تدشينه في الضفة الغربية .
و قد قاد الحملة ضد الشركة منظمة (
A M J ) ( المسلمون الأمريكان للقدس ) بالتعاون مع منظمة كير ( CAIR ) وطلبوا من الشركة إلغاء المطعم ؛ لأنه في أراض محتلة ، فخضعت الشركة للضغوط الإسلامية لكنها لم توفِ بوعدها ، فجددت المقاطعة لها مرة أخرى ، وما زالت .
إن سلاح المقاطعة الاقتصادية من الأسلحة الفاعلة ، والمستخدمة منذ عصر حصار الشِعْب إلى العصر الحديث ، حيث تتعاظم قيمة الاقتصاد . ولذلك استماتت الولايات المتحدة في تدمير المقاطعة العربية والإسلامية للشركات والبضائع اليهودية ، وللشركات المتعاملة مع اليهود . وبالفعل ، فقد تهتكت المقاطعة ، وصارت أثرا بعد عين ، ويبدو أنه من المستبعد حدوث مقاطعة رسمية شبيهة في ظل العولمة الاقتصادية التي تسعى إلى محو الحدود التجارية بين الدول ، بما لا يسمح لأي دولة أن تتصرف وفق مصالحها الوطنية والقومية .
لكن الشيء الذي يمكن أن يحدث هو المقاطعة الشعبية، حين ترتفع وتيرة الوعي لدى الشعوب المسلمة ، بحيث يختار المشتري البضائع والسلع والشركات العربية والإسلامية ، أو حتى أيّ بضاعة أخرى ليست أمريكية ولا إسرائيلية .
ولا أحد يستطيع أن يجبر المواطن العادي على شراء سلعة بعينها ، أو التعاون مع شركة بعينها ، أو عرض منتجات هذا المصنع أو ذاك . وهذا ما فعله غاندي (1869-1948) بمقاومته السلبية ، ومقاطعته للعادات والمنتجات الأوربية ، وحمله الهنود على هذا الأسلوب رغم تخلفهم ، وعدم وجود قرار يدعمهم .. حتى آتت تلك الجهود أكلها وأعلنت بريطانيا سحب آخر جندي إنجليزي من الهند سنة 1947م . وإذا كان من السذاجة أن نتصور أن المقاطعة ستؤدي إلى انهيار الاقتصاد الأمريكي أو اليهودي ، فإننا يمكن أن نجزم بأن أرباح الكثير من الشركات والمؤسسات ستتراجع قليلا أو كثيرا ، وهذا سيحدوهم إلى إعادة النظر في مواقفهم ، وسيضطرهم إلى البحث عن الأسباب ومعالجتها وفق مصالحهم المادية .
لقد ألحقت المقاطعة العربية بإسرائيل خسائر تقدر بـ 48 مليار دولار منذ قامت المقاطعة . يؤكد هذا ما نشرته جريدة الحياة ، في تاريخ (28 /شعبان /1421هـ ) في صفحتها الاقتصادية عن خسائر شركات التكنولوجيا اليهودية في الولايات المتحدة، إذ بلغت منذ بداية الانتفاضة المباركة عشرين مليار دولار ، نعم أؤكد أن الرقم صحيح :عشرون مليار دولار . قد يكون هناك انخفاض عام في هذا القطاع ، وقد تؤثر تجاذبات الانتخابات الرئاسية ، لكن لا يمكن التهوين من أثر الانتفاضة بحال .
وأصدق إخواني القول : لقد كنت أداري ابتسامة ساخرة على شفتي وأنا أقرأ سؤالا ورد إلي من بعض الإخوة في مصر قبل أسابيع يتخوف فيه من آثار المقاطعة على المسلمين العاملين في تلك الشركات ، وإمكانية فقدانهم أعمالهم .. وقد قلت في نفسي :
أبشر بطول سلامة يا مربع !
ثم أردفت : يبدو أن الأخ الكريم أخذ الأمر بجدية كبيرة ، وأنه مفرط ففي التفاؤل .
وما هي إللللللا أيام حتى أعلنت شركة سانسيبري أنها لا تساند اليهود ، وأكدت مصادر إعلامية أن بعض هذه الشركات قد انخفضت مبيعاتها في مصر إلى 80 % ، ونشر في بعض الصحف صرخة باسم الموظفين العاملين في تلك الشركات؛ بأنهم سيواجهون التشريد بسبب هذه المقاطعة .
إن أمريكا تمارس سياسة المقاطعة ، أو ما تسميه هي بالعقوبات الاقتصادية ضد شعوب بأكملها، مما جعلها تعاني من الموت والدمار دون أن يستدر ذلك عطف الأمريكان أو شفقتهم ، ولم تتحرك في ضمائرهم أية لوعة من أجل صور الأطفال الجياع البائسين !
وما بين عامي 1993- 1996م استخدمت الإدارة الأمريكية سلاح المقاطعة الاقتصادية ستين مرة ضد 35 بلداً ، وأحيانا بحجج واهية نفخت فيها المصالح السياسية ، ويقدم كتاب " العقوبات الاقتصادية والدبلوماسية الأمريكية " من تأليف : ريتشارد هاس معلومات مهمة حول أهداف العقوبات ونتائجها. فلماذا يتردد المسلمون في استخدام سلاح المقاطعة السلبية ، ليؤدي بعض النتائج ، أو ليشعر المسلم على الأقل بأن ثَمَّةَ دورا - ولو محدوداً- يستطيع أن يقوم به ؟ إنه جزء من الإنكار القلبي أو العملي السهل الذي لا يخسر فيه المرء أكثر من أن يختار بضاعة عربية أو إسلامية أو يابانية ، أو حتى أوربية عند الحاجة وربما تكون بالميزات ذاتها ، وبالسعر ذاته .
وفي قصة ثمامة بن أثال سيد بني حنيفة عبرة ، فقد قرر ألا يصل إلى كفار مكة حبة حنطة حتى يأذن فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ( البخاري 4024- ومسلم 3310)فكتبت قريش إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- يناشدونه بالله والرحم فأذن له النبي - صلى الله عليه وسلم- أن يحمل الميرة إليهم.
وهذا كما أنه دليل على مشروعية استخدام هذا الأسلوب ، إلا أنه دليل على الروح الإنسانية الصادقة التي تميز بها الإسلام ، وحكم بها العالم ردحا من الزمان ...

 

ملكنا فكان الصفح منا سجية *** فلما ملكتم سال بالدم أبطح

و لا عجب هذا التفاوت ببننا *** فكل إناء بالذي فيه ينضح

 

 

وفي سبيل تفعيل هذه المقاطعة، لا بد من :
أولا : تعدد اللجان والمواقع الساهرة على إحيائها وتنظيمها ومواصلتها ، وتواصل المسلمين مع هذه المواقع الإلكترونية ، أو اللجان الشعبية للتعرف على الجديد ، والتوثق من المعلومات ، ولا بد من الإشادة بالمبادرات السباقة في هذا الإطار ،كالمؤتمرات واللجان المختصة في الأردن والسودان ولبنان والخليج وغيرها .
ثانيا : الوعي الشعبي الشامل ، بحيث لا تكون هذه أفكار شريحة خاصة ، أو نخبة معينة ، وجمهور الناس بمعزل عنها ، هذه تبعات يسيرة يجب أن يتحملها الطفل الصغير ، كما يتحملها الشيخ الطاعن ، والعجوز الفانية ، ويتحملها المثقف كما يتحملها العامّي ، وما لم يتم توسيع رقعة هذا الوعي وتلك القناعة ، فلن يكون ثمّةَ مقاطعة حقيقية . وجدير بالاهتمام أن نشر الفتاوى الشرعية يدعم هذا التوجه ، وقد صدرت فتاوٍ عدة عن شيوخ أجلة ، وحبذا أن يصدر شيء كهذا عن المجامع الفقهية، والهيئات العلمية، ولجان الفتوى في العالم الإسلامي ، وذلك حتى يفهم الناس أن المقاطعة هي مطلب شرعي إلى جانب كونها ضرورة وطنية.
ثالثا : المرحلية ، إذ إن الاستغناء عن جميع تلك السلع يعتبر أمرا غير واقعي بالنظر إلى جماهير الناس ، وسرعة ركونهم إلى الرخاء والرفاهية ، وتأثرهم بالدعاية المضادة ، وبالنظر إلى تداخل العالم وتواصله وصعوبة الإبحار ضد التيار لدى العامة ولذا نقترح مايلي:
أ - مقاطعة الشركات والسلع اليهودية ، خصوصا في الدول التي تتعامل اقتصاديا مع إسرائيل ، وفي البلدان غير الإسلامية . ويجب التعرف على هذه الشركات بصورة جيدة ، والاستفادة من قوائم اللجان المسؤولة عن المقاطعة العربية السابقة لإسرائيل ، ومن الكتب المتخصصة ، ومنها : كتاب " اللوبي اليهودي في العالم "من تأليف : نديم عبدة ، مع مراعاة التحديث ، وعدم الاكتفاء بالمعلومات التاريخية .
ب - مقاطعة الشركات الأمريكية الداعمة لإسرائيل ، أو المتعاطفة مع اليهود ، وبخاصةٍ الشركات الكبرى ، والتي يوجد لها بدائل جدية كشركات السيارات ، والأغذية ، والملابس ، والأثاث ، والتجميل ، والمصارف ، والإعلام ، والتكنولوجيا
يجب أن نضع المسلم العادي أمام مسئوليته المتواضعة ، ونساعده على أدائها ، ونهتف بصدق للنجاح الذي يحققه ، ومن هذا الإنجاز الفردي القليل سيحفر نهر التحرير مجراه ، وتتحرك دوافع الإيجابية و المشاركة في ضمير الأمة، وبهذا تتحول ( الصيحات الغامضة ) إلى برنامج علمي واقعي معقول
فهل بدأنا .. ؟
أشك ، وأتمنى !
أما التمني فشاهده في قلب كل مسلم .


أما الشك فشاهده شاعر النيل الصوفي المتألق :
( محمود حسن إسماعيل ) (1327-1397هـ)في صرخته :


(( طريق الضياء )) معبراً عن مأساة النازحين :

 

بدأنا نمزق ثوب العـــــــــــدم *** ونلطم بالحق وجـــــه السُّـدُم

بدأنا كما بدأ الهالكــــــــــــون *** إذا الصور في جانبـــــيــهم ألم ّْ

بدأنا كــــــــما بدأ التـــــائهون *** رمى الفـجرَ في ناظريهم علم

بدأنا كما انتــــبه الــــضائعون *** على صيحة من هـــدير القمم

بدأنا كـما انتفض اليائســـون *** على ثورة النــور في لَـيْلِ هَمّ

بدأنا وفينا الأســى والهـــوان *** وفيــنا العذاب ، وفينا السقــم

وفينا .. وفينا                     

وفينا المــــــظالم والظالــمون *** وحوش ، وبيد ، ومرعى غــنم

وفينا الكــــــــرامة مهـــــجورة *** ّكمحصنة لوثتهــــــــــــا التــهم

وفينا المـــــــــذلة للغـاشمين *** كــأنا - ولولم يشاؤوا- خـــــدم

وفينا الدسيــــــــسة قدِّيسةٌ *** تدس الردى في عبير وســــمّْ

ودقــــــت علينا طبول السماء *** فقمــــــنا لها من رفات الحُُـلُم

صحونا وكنا الرمـــاد الهشــيم *** فعدنا اللظى الصارخ المـحتدم

تباركت يارب ..هذا الجــــحيم *** من الرق ما كــــــــــابدته أُمـم

بدأنا ندمر طــــــــــــــــــــاغوته ***  وطغيــــــــــانه الزاخر المـرتطم

بدأنا نشق طـــــــــريق الحياة *** لفانــــين شابوا بوادي العـــدم